Posts from the ‘الأشعار’ Category

قصة الثعلب و الديك

قصة الثعلب و الديك
برز الثعـــــــلب يوما *** في شعــــــار الواعظــــــــــــينا
فمشى في الأرض يهـــذي *** ويســـب المـــــــاكرينا
ويقول: الحـــــــمد لله *** إلـــــــــه العــــــالـمــــــــــينا
يا عــــــــــباد الله توبوا *** فهو كهــــــــــف التــــــائبينا
وازهدوا في الطير إن الـ *** عيش عيش الزاهـــدينــــا
واطلبوا الديـــك يؤذن *** لصـــلاة الصــــــــــــبح فينــــا
فأتى الديك رســــــول *** من إمــــــــــام الناســــكينا
عرض الأمر عليــــــه *** وهـــــو يرجــــــــــو أن يلينــــا
فأجـــــاب الديـك عذرا *** يا أضـــل المهـــــتدينـــــــــا
بلـــــغ الثعلب عنـــي *** عن جـــــــدودي الصالحـــينا
عن ذوي التيجان ممن *** دخــــــل البطــــــــن اللعينا
إنهم قــــــــــالوا وخير الـ *** قــــــول قــــول العـــارفينا
" مخطـــئ من ظن يومــــا *** أن للثعــــــــلب ديـــــنا "

أحبيني

 

أحتو يني حبيبتي صادق بكل ما فيني

.
أحبيني

.
جنونيِ  لك أنتي نقطة فيها وصف تيني
.

أحبيني

.
نائما واقفا جالسا طيفك يأتيني

.
أحبيني
.

وصفتي الحب بالقلب وقلبي لا يكفيني

.
أحبيني

.
أريد قلبين آخرين حتى تنطفئ براكيني

.
أحبيني

.
الكلمات هنا وهناك حقي لا تعطيني

.
أحبيني

.
وكل الذي يدور بيني وبينك  لا يرويني

.
أحبيني

.
يا حبا سرى بدمي داخل شراييني
.

أحبيني

.
عيناك بحر غارق فيه أنا من ينجيني
.

أحبيني

.
وشعرك ملمسه حرير ناعم يحاكيني

.
أحبيني
.

أكتفي وصفا وأقول كلك أنتي تشهيني

.
أحبيني

.
يا نبع الحب والوفاء إليك ضميني

.
أحبيني

.
يا بدرا أنار ظلمات ليلي  وتعتيمي

.
أحبيني

.
رق قلبي لك وأصبح كل شيء يبكيني

.
أحبيني

.
معجزة حبيبتي أنتي ما كان شيء يرضيني

.
أحبيني

.

تروقين لي وكل شيء فيكِ يستهويني

.
أحبيني

.
فكوني أنتي عمق قراري وتصميمي

.
أحبيني
.

بكل ما يتسع قلبك من حنان أعطيني

.
أحبيني

.
وبجنونٍ مثل جنوني أنا حبيبتي احتويني
.

أحبيني
…….
……….. ليث asmrane80

هل لي أن القاك 2

هل تدرين عزيزتي أنني بدأت أحس أننا كالشمس والقمر
قدر الله لهم أن لايجتمعو أبدا …..
لماذا عزيزتي لماذا كلما أعطي نفسي الأمل تغلقين الأبواب
أعلم أن كل ماتتلفظين به صحيح ولكن الأمل فقط الأمل
نحن نعيش بالأمل فمن منا ينام ويعرف أنه سيستيقظ
لولا وجود الأمل …

 

عزيزتي هل تعلمين أنك من فتح أقفال قلبي
هل تعلمين أنك الأخيرة ….
ولا أطمع في ان تكون لي من بعدك أميرة
أنتي فقط من أعاد لي حياتي …
أنتي من فتح أيضا قبر ذكرياتي..
ابتهج لرؤيتك..
وأطرب لسماع صوتك..
وأنتظر الليل كي ينجلي لأراكِ
وأستمر معك في حديث طويلٍ دون حراكِ
لا قدرة لي على الجلوس على مكتبي ساعة لولاكي
هل يروق لكِ عذابي …

 

 

أشتاق للعذاب إن كان هذا مبتغاك …
ولكن لي طلب صغير جدا …
كل ما لدي لك ِ بشرط أن أراكِ
عزيزتي :أنتي تهربين من أحاسيسك لماذا هل الأعتراف جريمة ..
أم تحسبينه إنكسار أم هزيمة ……….؟؟؟
أعترف لك أني ما عشقت سواك ِ
ولا تفتحت الأزهار بقلبي قبل أن أراكِ
ولم تعرف شفتاي البسمة لولاكي..
هل يرضيك هذا……
هل البوح بما في قلوبنا أمر قاسي…
سئلتك أن تريحيني …
من كل كرب فيني وتريحي قلب المعذب بهواكي
كل ما طلبته منكِ عزيزتي أن ألقاكي

 

 

هل تدرين عزيزتي أنك قبل هذا أعترفتي بما في داخلك
وبحتي لي بماتحبيين وتشتهين ..
هل فكرتي انك بكلامك أثرتي الحنين…..
وجعلتي الشوق يغلي نيرانا بقلبي كالبراكين…
حفر بذاكرتي أعترافك وما تحبين …
وأصبح قلبي من حبك يستغيث ويستكينِ..
وجئتي بعد كل هذا لي تقولين..
أعقل ولا تكن كا لمجانين…
أي حديث هذا تظنين ….
طعنتي قلبي ألف طعنة سكين …
وكل مافي قلبي أسهل عليي من أن أتركك تبكين..
لأني أعرف مافي صميمك وقلبك المسكين …
يكفيني أنك أعترفتي لي بأنك تحبينِ
ولن أرحل حتى أراك وأنتي تضحكين
وتزيني لي أسواري كلها بالياسمين
وقلبي التائه مني الي تردينِ
وكلِ أمل بك ويقين …

  

بقلمي ليث 

 

 

هل لي أن ألقاكِ1

 

أجلس وراء مكتبي أشاهد المارة في الشارع وأنظر نظرة يائس

 

والجو يميل الى البرودة وأضواء الشوارع مطفأة ينيرها أضواء السيارت
 

حبات المطر بدأت تهطل وعبقت رائحة الأرض بملامسة حبات المطر

 

لها وعبقها أصبح يملئ أرجاء المكان  …

  

أفكر ترى هل أنا الحزين الوحيد في هذا العالم ……..؟؟؟
 

لماذا هل لانني احب وهل انا فقط من يحب…؟؟

 

هل هذا هو الحب ….؟؟؟؟؟

 

يداي ترتعشان وأنا أكتب

 

وقلبي يخفق  بسرعة

  

الدمعة محبوسة في عيني فهناك بعض  المارة في الشارع 
 

 اعترف اني مكتئب و قلبي يعتصر من الألم  أفكر فيكِ

 

كيف وأين ومتى ستحين ساعة اللقاء

  

ماذا أفعل وأين أذهب

  
لا شيئ في هذا العالم يعجبني بدونك

أريد أن أراك ِ ماذا أفعل  ولكن ……

كم وضعتي من حدود بيننا

وكم وضعتي في معصمي قيود

وكم طلبت  انا اللقاء دون جدوى

وكم كم وكم ………؟؟؟

هل  تظنين أن المسافات تعيق حضوري لا لا هذا محال

 
هل تظنين أني أعد ولا أفي أيضا محال

 

بماذا تفكرين

  

هل تحبينني او تشفقين عليي

  

 وجدتك فتاة احلامي هل انا كمثل فارس احلامك

 
ام انني هو ………..؟؟؟؟

لماذا ………….؟؟؟؟

هل الحب جريمة أجيبي فقط على سؤالي..؟

أذا كان كذلك فأنا مجرم نعم أعترف أمامك بأني

مجرم بالحب  وأقترفت أكبر جرم بحبك ِ وغير نادم ولن أتراجع

ولكن أنتي الحاكمة وصاحبة القرار……….

 تضعي الخارطة وترسمي الطريق

وتكتبي قبل أن أ سير الطريق مقطوع ….؟

لماذا ماذا أفعل …؟

هل يرضيك أن أتي اليك  حافيا سيرا على الأقدام  سآتي أن قلتي نعم .

هل يرضيك أن آتي دون أي طعام …..نعم أنا كذلك الأن سآتي.

هل يرضيك أن أبعث رسالة أخطها بدمي سأفعل .

سافعل كل ما يرضيك ِ  أيا كان…. شرطي الوحيد ….

أن ألقاكي في غير المنام .

وأنظر طويلا طويلا في بحر عينيك

كم جميل هذا وتحتضنني زراعيكي

 
كم جميل هذا .

سانسى من أنا  

سأدون تاريخ ولادتي من هذا اللقاء

 

وأعود أعود كثيرا الى الوراء

 

ما أجمل أن يلتقي عاشقان و كلهم شغف لهذا اللقاء

 
ستزهر الورود وتزقزق العصافير

 

وتشكل لك أكليلا من الياسمين فراشات الربيع

 

ألا يعجبك هذا ….؟

 

هل تعلمين …..؟

 

أنا مبعثر وألملم أشلائي من هنا وهناك  بدونك أنتي..

 
انا رجل لم يهزمني سوى حبكِ…؟

الا تعلمين هذا سيدتي ….؟

 

القرار لكِ والخيار لكِ أجيبي ماذا ……؟

 

لم اطلب اي شيئ سوى اللقاء فكري مليا واجيبي

 

هل لي بهذا اللقاء

 

بقلمي ليث

من تكونين

حبيبتي أفصحي لي وقولي من تكونين
….
سأبقى على عهدي لك طول السنين

ويبقى حبي لك في كل لحظة وحين

ولكن أرجوك أخبريني أنت من تكونين

هل أنتي أحلام وردية تأتين وتذهبين

أم أنتي تلميذة في الحب وتدرسين

أو طيف يأتيه شفقة عليي وحنين

هل تعلمتي الحب هكذا دون أن ترين

بداخلي أشتياق ولوعة وثورة براكين

أريد أن أعرفك حبيبتي أنتي من تكونين

يا بدراً أشرق عليي ومحا عذاب سنين
…..
اريد أن أسألك هل حبي بقلبك قوي ومتين

وهل ثواني الوقت بدوني عندك كأنها سنين

الى متى حبيبتي وأنتي قلبي المتيم تعذبين

معرفتي بك أعطت فصولي كلها التلوين

وأعطتني إلهامي ولكن علمتني الأنين

وعلمتني أن الحب ينبع من داخل الشرايين

أرجوك حبيبتي من الحقيقة لا تهربين

أنسي كل من حولك وتعالِ الي ضمين ِ

ولو لحظة تجعلني أحس بها أنك تحبين ِ
….

حبيبتي قولي وأفصحي أنتي من تكونين

 

أنتي من تكونين ؟؟؟؟؟

بقلمي ليث

حبيبتي والأحمر

حبيبتي  اللون الأحمر ما بالك يجعلني أخمر

شفتالك واللون الخمري تقتلع قلبي مع عقلي

في وصفك أنتي ياقدري خجل منكِ وغاب قمري

والشمس  تعلو نهاري وتقول ما أحلى أشعاري

ايمكن ان اسكر اكثر  عيناكي والثوب الأحمر

يثور بها براكيني وبحرك حبا و عشقا يضنيني

أيعقل أن أعشق أكثر وعشقي أحلى من السكر

أعشقك أنتي دون سواكي مفتونا أموت بهواكي

أحبك وأحبك أكثر حتى ينبت العشب الأخضر

أذوب  ذوبا بهواكي قلبي يتمنى للحظة أن يراكي

سهرت الليل أفكر بهواك وقلبي سماء دنياكي

شعرك من سواد الليل والحاجب كالسيف الأبهر

ثوبك  باللون الأحمر فيه رائحة الطيب والعنبر

ماذا أصراح لك  ياقمري أنتي عشقي وأنتي قدري

هل تدري مااللون الأحمر أنفاسي تشتاق  لك أكثر

أشتاق لضمك على صدري لتسمعي أهاتي وصبري

صعب أن أصبر أكثر وأنتي تلبسين  الثوب الأحمر

أرجوك عمري رفقا فيني أخرجتي آهاتي و حنيني

أرجوك لطفا ضميني وأطفئي النار في براكيني

أحبك أحبك أحبك أكثر حبيبتي في اللون الأحمر

 

 بقلمي ليث

حوار من رجل للأنثى

 

 

يا من تفتحت بلقائها أزهاري وتسلقت عرائشي فوق أسواري

عزفتي انتي أجمل لحن على أوتاري وعلمتيني  تنسيق أشعاري

رست سفينتك بعد المرور بروافدي على شاطئ من بحاري

عجبت من زمن يجمع بيننا بلحظة وبمثلها جفاء شاءت أقداري

أنثى تجري  بأنفاسي ودمي و تأبى أن تسقي حقولي و أشجاري

ماعهدت هذا االشيئ منك  قتلتيني ومن ثم قطعت آخر أزهاري

قاسية أنتي يا أمرأة  حطمتي فؤادي وجلستي تشعلين ناري

لم أعهد  في الرقة قلبا مثلك وطيبا حين ماكنتي في عقر داري

أخرجتي نفسك وهربتي بعيدا جدا لم يكن هذا وذاك بقراري

لا تضعي لومك على رجل ِ بات  قتيلا  دققتي في قلبه مسماري

لا تغضبي سيدتي أبدا فغضبك  أنتي سيدتي كان  قرار دماري

قد غبت عنك ولم أزل غائبا ولم تأتي من أجلي ولفك حصاري

تهت من دونك أنتي  يا شمسي أصبح ظلاما داكنا ليلي ونهاري

إن كنت تنتظري  أن أركع فأنا في البؤس صنديد الأحراري

كم يفطر قلبي سيدتي أسلوبك  في القسوة وهو يسبب أنفجاري

طيبتك .سماحتك . رقتك  أين ذهبو وأصبحو خارج مضماري

هذي قصيدتي الأخيرة وإن لم تعودي سأحطم  صفحة أخباري

قيثارتي لم تقبل عزف من أحد  سيدتي وحدك قطعتي أوتاري

أني منتظر منك ردا يشرح صدري وتزهر به ضفاف أنهاري

لو خيبتِ أملي فأعدك أن تبقى صروحي شامخة ضد الأعصاري

ولتشهد هذه الحروف بأن حبي سيبقى دائما وأبدا  ولك وقاري

 

 

 

 

بقلمي ليث

أجمل ما قيل في الأنثى

أجمل عن(الســـتْ هـَآنم) الانثى

الأنثى وأن كبُرت . . طِفله

خُلقت الأنثى من لين ..
ضَعيفة حدّ مزجِ الطين
راخية العود ..
حدّ الإنكسار !
جلّ حاجتها ..
رجل على كتفه تبكي ِ
وَ أمان تحتَ جناحهِ تنحني ..
وَ حنان من حنآنها يأخذ وَ يرتوي !!

( هيَ ) ذاتُ انسياب سَلس ..
كافور وَ سلسبيلْ ..
خُلطت معَ الألم !

( هيَ ) كل الهدوء
وَ معنى غامض ..
اعتاد دوماً على الندم ! ….

( هيَ ) لا تفهمَ غيرَ الحب ..
وَ في الحب ..
لا يفهمها سوى القلم !!

من لِدمعها حين تبكي .. ؟
وَمن لحاجتها حينَ تبغي .. ؟
من لهآ سوى ( رجل ) .. ؟?
في حين ضعفها يستقوي .. فَـ تنتصر !!
وفي حين نقصها يُعطي .. لِتكتمل !!

الأنثى ليست فقط ملامح .. !!
وَ انحنآء جيد .،
واستدارة ..ومحيّا جميل !!
هيَ أسمى من ذلك بكثير ..
هيَ نبضة ..
شبهُ شفافة ..
حساسّه .. تخشي العتاب وَ يُخجلها الملام !!

الأنثى .. لها معَ الجرح حكآية ..
تبدأ تفاصيلها بِألم ..
وتنتهي باحتضار روح ,
وَموت جسد !!

الأنثى .. تبدو في بعض أوقاتها قاسية !!
غير أنها من الداخل ..
مُنتهى ( الحنيّه ) !!

الُأنثى وان كبرت .. طفله !!!!
دمعُها .. اعتاد على لمسِ خدّها !
الُأنثى وإن قست .. حالاً تلين
أسفها ..
للجميع .. حتى لمن أخطأ بحقّها !

اسألوا الليث عنها .. ؟
أسألوه عن حبه.. ؟
حين يلمس الورد .. ؟
ويجري في انسياب الدمع ..!
أسألوه عن حال الأنثى لو لامست بالحبّ شعور القمر .. ،،،
أسألوه عن حالهآ معَ السهر ..
عن عشقها للرجل ..
عن التضحيه ، ِ
عنِ الوفآء
عن ِالأمل ؟!

[ هيَ ] ..
أخذت من الليل الهدوء ،
ومن الصبح النسيم ،
ومن البنفسج ..
عطراً عليل !!

( همسة أخيرة )

حذآري يامن عشقتك أنثى ؟!
فَبين يديك ( شمعهَ ) ..
تطفئها أيُّ قسوة ..
فَــ الرحمه والمحبه ..
حتى تعيش الأنثى في جنّه !!

من روائع ما قال نزار

ليست تقال

حاولتُ أسأل: ما الأنوثةُ؟
ثمّ عدتُ عن السؤالْ
فأهمُّ شيءٍ في الأنوثةِ
أنّها.. ليست تُقَالْ

5 دقائق

 

إجلسي خَمْسَ دقائقْ
لا يريدُُ الشِعْرُ كي يسقطَ كالدرويشِ
في الغيبوبة الكبرى
سوى خَمْسِ دقائقْ..
لا يريدُ الشعرُ كي يثقبَ لحمَ الورقِ العاري
سوى خمْسِ دقائقْ
فاعشقيني لدقائقْ..
واخْتَفِي عن ناظري بعد دقائقْ
لستُ أحتاجُ إلى أكثرَ من عُلْبَة كبريتٍ
لإشعالِ ملايين الحرائقْ
إن أقوى قِصَصِ الحبّ التي أعرفُها
لم تدُمْ أكثرَ من خمس دقائقْ…

رائحة الكتابَة

للمرأة التي أُحبُّها
قَدَمانِ صغيرتانِ جداً..
تشبهانِ كلامَ الأطفالْ
ولجسدها رائحة سرّية جداً
كرائحة الكتابة الممنوعَهْ…

تدخين

كنتُ أُدَخّنُ مئةَ سيجارةٍ في اليومْ
وتوقَّفتُ عن الانتحار ببطولَهْ
والآن..
أحاولُ التوقُّفَ عن تدخين امرأةٍ واحدهْ
فلا أستطيعْ…

يا سيدتي:


لا أتذكَر إلا صوتك..
حين تدق نواقيس الأعياد!
لاأتذكر إلا عطرك..
حين أنام على ورق الأعشاب !

أنت امرأة لا تتكرر.. في تاريخ الورد..
وفي تاريخ الشعر..
وفي ذاكرة الزنبق و الريحان..!

 

تألقي يا حروف الشعر

لا تُطفئي شمعة لا تُغلقي بابا

                   فمذ عرفتك وجه الفجر ما غابا

ومذ عرفتك عين الشمس ما انطفأت

                   ومذ عرفتك قلب الحب ما ارتابا

ومذ عرفتك ريح الخوف ما عصفت

                   ومذ عرفتك ظن الشعر ما خابا

تزينت لك أشعاري فكم سكبت

                   عطراً ، وكم لبست للحب أثوابا

وكم أثارت جنون الحرف فارتحلت

                   ركابه في مدى شعري وما آبا

تألقي يا حروف الشعر واتخذي

                   إلى شغاف قلوب الناس أسبابا

وصافحي لهب الأشواق في مهج

                   محروقة واصنعي للحب جلبابا

وسافري في دروب الذكريات فقد

                   ترين ما يجعل الإيجاز إسهابا

وصففي شعر أوزاني فقد عبثت

                   بشعرها صبوات الريح أحقابا

وعانقي فوق ثغر الفجر أغنية

                   كتبتها حين كان الفجر وثابا

وحين كانت شفاه الطل منشدة

                   لحناً يزيد فؤاد الروض إطرابا

وحين كان شذى الأزهار منطلقاً

                   في كل فج وكان العطر منسابا

تألقي يا حروف الشعر واقتحمي

                   كهف المساء الذي ما زال سردابا

ومزقي رهبة في البدر تجعله

                   أمام بوابة الظلماء بوابا

وخاطبي قلبي الشاكي مخاطبة

                   تزيده في دروب العزم أدرابا

يا قلب يا منجم الإحساس في جسد

                   ما ضل صاحبه درباً ولا ذابا

قالوا أطالت يد الشكوى أظافرها

                   وأقبلت نحوك الآهات أسربا

وأشعل الحزن في جنبيك موقده

                   وأغلقت دونك الأفراح أبوابا

ماذا أصابك يا قلبي ألست على

                   عهدي يقيناً وإشراقا وإخصابا

حددت فيك معاني الحب ما رفعت

                   إليك غائله الأحقاد أهدابا

صددت عنك جيوش الحزن ما نشأت

                   حرب ولاحرك الباغون أذنابا

ولا تقرب منك اليأس بل يئست

                   آماله فانطوى بالهم وانجابا

فكيف تغرق في بحر جعلت على

                   أمواجه مركباً للصبر جوابا

أما ترى موكب الأنوار كيف غدا

                   يعيد نحوي من الأشواق ما غابا

وينبت الأرض أزهاراً ، ويمطرها

                   غيثاً ويجعل لون الأفق خلابا

انظر إلى الروض يا قلبي فسوف ترى

                   ظلاً وسوف ترى ورداً وعنابا

قال الفؤاد أعرني السمع لست كما

                   تظن أغلق من دون الرضا بابا

لكنها نار الحزن ، كيف يطفئها

                   صبر وقد أصبح الإحساس شبابا

يزيدها لهباً دمعُ اليتيم بكى

                   فما رأى في عيون الناس ترحابا

وصوت ثكلى غزاها الليل فانكشفت

                   لها المآسي تحد الظفر والنابا

نادت ، ونادت فلم تفرح بصوت أخ

                   يحنو ولا وجدت في الناس أحبابا

وأرسلت دمعة في الليل ساخنة

                   فأرسل الليل دمع الطل سكابا

ضاعت معالم بيت كان يسترها

                   عن الذئاب ، وأمسى روضها غابا

فكيف تطلب تغريد البلابل

                   في روض يُشيع به الطغيان إرهابا

هون عليك فؤادي لست منهزما

                   حتى أراك أمام الحزن هيابا

هون عليك فؤادي واتخذ سببا

                   إلى التفاؤل ،واترك عنك ما رابا

وقل لمن بلغ الإحساس غايته

                   منهما ، فما عاد مكسوراً ولا خابا

لاتُطفئي شمعة يا من أبحت لها

                   حمى فؤادي ، فإن الليل قد آبا

أما ترين ضياء الشمس كيف بدا

                   مستبشراً ، فحماه الليل وانجابا

لكنها لم تطاوع يأسها فمضت

                   تخيط من نورها للبدر جلبابا

ما حركت شفة غضبي ولا شتمت

                   وما أثارت على ما كان أعصابا

مضت على نهجها المرسوم في ثقة

                   وأعربت عن سداد الرأي إعرابا

لو أنها شغلت بالليل تشتمه

                   لما رأت في نجوم الليل أحبابا

كذلك الناسُ لو لم يفقدوا أملاً

                   و استمنحي رازقاً للخلق وهابا

فعندها سترين الأفق مبتسماً

                   والشمس ضاحكة والفجر وثابا

تابع

Get every new post delivered to your Inbox.

%d bloggers like this: